أرص الصور بجوار بعضها فتكتمل الحياة

لعله لن يجيء اليوم

لكنني في الانتظار

أجلس في ركن المقهى

عكازي على قدمي

واللمبة مدلاة من الشمس

ينير النادل عيوني الزجاجية

يغير القهوة التي بردت

أعد البناطيل المارة.. والأيام المرة

أضحك على الجناس الناقص دون صوت

لو كانت بي قوة لصَفّقْت

فأنا لا أحب القهوة

لكنه الموت..

الذي يشل قدرتي على الضحك.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s