RSS

محمد أبو زيد: الرواية وثيقة تديننا أمام الأجيال القادمة

27 أكتوبر

2012-12-21 18.23.08

حاوره: هدرا جرجس

بعد تميزه في خمسة دواوين جاءت الرواية الأولى للشاعر محمد أبو زيد التي تدور في أجواء صوفية متنقلة ما بين ابن الفارض وجلال الدين الرومي وحلقات الذكر، جاءت الرواية بأبطال كثيرين يعانون من الهزيمة، حيث تتجسد هزيمة جيل بأكمله نشأ في ظل نكسة عربية جديدة، وتتخذ الرواية الفترة بين احتلال العراق للكويت عام 1990، وحتى الاحتلال الأمريكي للعراق 2003 فضاء زمنيا لها، ومن خلاله يرصد أبو زيد التغيرات الاجتماعية والسياسيو التي حدثت من خلال أبطاله المهمشين.

ـ لماذا اتجهت لكتابة الرواية؟

ـ أنا ضد التصنيف النوعي للأدب، ففي كل الأزمنة كان هناك أدباء يكتبون أشكالا متنوعة من الأدب، شعرا ورواية وقصة، وأنا مع النص الجيد حتى ولو كان تدوينا، بالإضافة إلى أنني بدأت في كتابة “أثر النبي” سنة 2003، وكانت كنص مفتوح أمامي طوال 7 سنوات، أكتب فيها حينا وأتوقف حينا.

ـ بمناسبة التدوين، أرى أن روايتك تشبه كتابة المدونات؟

ـ أنا من الجيل الأول الذي كتب في المدونات في مصر سنة 2005، ولكنني توقفت لأنني أرى أن التدوين الآن فقد غايته، فمن المفترض أن المدون يكتب عن حياته ويومياته وخواطره خلال التدوين، لكن التدوين فقد معناه، عندما صار كتابا مطبوعا، بالإضافة إلى غلبة القضايا السياسية على محتواه، وأصبح المدونون يسعون إلى نشر مدوناتهم في كتب، أكثر من اهتمامهم بنشرها على الانترنت، وبالنسبة لشكل التدوين الذي استفدت منه في الرواية فأنا أرى أن شكل الكتابة كان لا بد يناسب أفكاري وحالتي، فأنا عندما بدأت في كتابة الشعر كنت أكتب القصيدة العمودية ثم اتجهت إلى التفعيلة، والآن أكتب قصيدة النص، لأنها تعبر عن حالتي الآن، فقصيدة النثر تشبه الصراخ، ونحن الآن نحتاج إلى الصراخ أكثر من غنائية التفعيلة.

ـ هل ترى ذلك أيضا في الرواية؟ هل تراها منبرا للصراخ؟

ـ نعم، لأننا جيل مهزوم نفسيا واجتماعيا وسياسيا، ونحن كجيل لم نر مصر في الواقع كما كنا نراها في الكتب الدراسية، قرأنا عن القومية العربية والحلم العربي، وصدمنا عندما رأينا دولة عربية تحتل دولة عربية أخرى كما حدث بين العراق والكويت، فبدأت كل الأحلام والأيديولوجيات تنهار،  لذا أرى أن الكتابة وخاصة، كتابة الرواية، من الممكن أن تتحول إلى وثيقة، تديننا أمام الأجيال القادمة، أنا من خلال روايتي كنت أرصد آثار وعلامات الحياة والهزيمة  ولذلك أسميتها “أثر النبي”، لأنني اهتممت فيها بالأثر الذي نتركه في رحلة حياتنا.

ـ الآن، وقد أصدرت روايتك الأولى، ماذا عن مشروعك كشاعر؟

ـ لست مهتما بأن أكتب رواية أخرى، بل اهتمامي كله ينصب حول مشروعي الشعري، وحتى في الرواية ستجد الكثير من المقاطع الشعرية، التي كتبتها كنصوص شعرية.

ـ في روايتك “أثر النبي”، حس صوفي لافت، ما الذي قصدته بذلك؟

ـ الحس الصوفي في الرواية كان مقصودا به الإشارة إلى أن الناس تهرب دائما إلى الدين، سواء في شكله السلفي أو في شكله الصوفي، وهو في أغلب الأحيان يكون تعبيرا عن هزيمة، وحتى من لا يهرب إلى تلك الجماعات الدينية فهو متعاطف  معهما لأن الدين هو البوابة الوحيدة المتاحة، وهو ما حدث في مصر بعد عام 1975، مع صعود التيارات الدينية.

ـ ورصدت كذلك التفاوت الطبقي بين الريف والمدينة؟

ـ أنا من محافظة سوهاج، وسط الصعيد، وأعرف تماما إدراك الجنوب لحجم الفقر المغلف بالعادات والتقاليد التي تختلف تماما عن المدينة وعالمها، ولهذا بدأت أكتب قصيدة النثر عندما غادرت القرية وعشت في المدينة، لأنني ادركت أن القصيدة هنا تختلف عن تلك في الريف، فالمدينة تشعر الجنوبي أنه وحيد وفي غربة دائمة ويحتاج إلى الصراخ طوال الوقت وليس إلى الغناء، ففي المدينة أنت لا تعرف أحدا، أما في القرية فأنت تعرف كل من يمروا في الشارع.

ـ ولكن ألا ترى أن سبع سنوات مدة طويلة لكتابة رواية وخصوصا بهذا الحجم الصغير؟

ـ بدأت في كتابة الرواية بعد حرب العراق، ربما بسبب الشحن العاطفي للموقف، فلم أجد ما أفعله غير التفكير في الكتابة، وكتبت الهيكل الأساسي لها في 2003، واشتركت في مسابقة يحيي حقي التي ينظمها المجلس الأعلى للثقافة بها، وأنا في العام الدراسي الأخير لي في الجامعة، وفزت بجائزة، ثم أصدرت خمسة دواوين شعرية ، ولكن في السنة الأخيرة بدأت العمل عليها مرة أخرى، وأخرجت منها الشحنة العاطفية، واكلمت البناء الدرامي لها وقصدت ألا أغير في الشخصيات وأن أحافظ على السمة الأساسية لها.

ــــــــــــــــــــــــــــ

نشر في مجلة الإذاعة والتليفزيون ـ يناير 2011

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 27 أكتوبر 2012 in أثر النبي

 

الأوسمة: ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: