RSS

يكتب الشعر ليطعم به البحر

19 مايو

زيان وزيري

عندما رأيته للمرة الأولي في يوم اذكره جيدا لم نتحدث و إنما أمعنت في الاستماع إلي حزنه المتدفق و الذي يحمله بداخله و لا ينفضه إلا شعره الجميل , اذكر أني سمعت له قصيده عن الحزن و مدي الارتباط بين ذلك المخلوق و العشب الأخضر و أصبت بدهشة الموقف التي حددت لدي انطباع عن هذا الشخص إنه و حسب يعيش شاعر كتابة و سلوكا , كان يلقي الشعر و أنا أنظر إليه و كأنه طائر لا يطلب منك إلا أن تسمعه كي تعينه علي نفض ذاك القفص المتناهي في احتوائنا و عندما تسمعه لن يراك و أنت تصفق له لأنه موكل بملاك لا يعلم إلا كتابة الشعر و إلقائه بمنتهي العذوبة بإخراج الكلمات من مناطقها الأصلية بارتباط وثيق مع لغته الجسدية الواعية بكل ما يقول , لا يوجد انفصال بين شعره و جسده فبشعره الجميل يستطيع أن يحرك جسدك أيضا كما يقوم بتحريك أعضاءه الكامنة في جسده لا بد و أن تسمعه و هو يلقي “يا أيها المزمل” علي قهوة عم صالح و عندما تسمعها لن تقول رأيك فيها لأنك و بمنتهي البساطة ستذهب في عالم جميل يقودك فيه ذاك الأمير صاحب الحروف الموكلة بتطبيب القلوب .

هل رأيته و هو يصارع ذاك الطاعون الذي اضمر عقولنا حتى انه ركب حصانه و امسك بقلمه و نظارته المصغرة و التي بها فقط يستطيع أن يقوم بافتراس الطاعون الذي يضع ساقا فوق الاخري و ينظر للسماء و تركناه وحيدا علي جزيرته يصارعه حتى خرج إلينا بكتاب جميل يحمل رأس الطاعون و هو ينبض بالحياة و يقدمه إلينا بسلسلة تتكون من أربع جولات ليصل إلينا بالقاتل التسلسلي و يوهمنا انه اتخذ مقعده السلبي بفضيلة النوم يقول _ في النوم/ أهرب من الطاعون / يحبو علي الأرض / طاعون في طرقات المستشفي / طاعون في العناية المركزة / في السوق / في الحافلة / في استراحة المسافرين / في حقائب الديناصورات الصغيرة. سألته عن ماهية المراجع التي ذيل بها هذا الطاعون المقتول رد مقتضباً: بها تكونت ثقافتي , إذًا نحن أمام شاعر تكونت ثقافته بالقرآن الكريم , صحيح البخاري , النسبية لأينشتاين , الأعمال الكاملة لمارسيل خليفة و عمر خيرت , ماذا تنتظر إذًا من تلك التركيبية التي تؤلف ملاكا ليسحرك بكلماته التي غلف بها كتابه _ نحن أحباب الله / ودعنا كراريسنا في غفوة الظهر / و ركبنا النهر دون أن يدري / دون أن يهتم آباؤنا بمقاعدنا الفارغة / أمام شباك بنت الجيران……. عندما صدر له (ثقب في الهواء بطول قامتي) , (قوم جلوس و حولهم ماء) و كتابه (مديح الغابة) كان لا بد أن يطل علينا بالديوان الجميل (طاعون يضع ساقا فوق الأخري و ينظر للسماء) ليحملنا إلي عالمه الذي قام بتكوينه لنا ليقوض تلك الحياة التي نعاني من نموها علي تلك الحال و يرسم طريقا لقارئه يقوده من خلاله الي جزيرة الطاعون المقتول . شاعرنا الذي يحاول أن يتبرأ من كونه أميرا يقود حقبة المدعوين علي طاولته اللامتناهية يذكرنا بدور الساحر الطيب الذي يمسك عصا بيضاء يحركها نحو اليمين فينبت عشبا اخضر و يحركها ناحية الشمال ليبعدنا عن مبارزة الطاعون و يمسك بعصاه ليطعم بها البحر المالح ليسقي بعذوبة شعره و تشرب كل الكائنات , نعم إنه يكتب الشعر ليطعم به البحر و يعطينا فرصة الارتواء بعد معاناة مع النفس.

صديقي القارئ عندما تبدأ في قراءة هذا الشاعر فلا بد من فتح جميع نوافذك كي تتمكن من استقبال مفاجئات الكتابة و حينها فقط ستدرك أنك أمام حالم بدنيا لا تستمر بقوانيننا الوضعية , يقول ..

ابتسموا في وجوه الأقزام

حتى يحلقوا في السماء

في اطراف طائراتهم الورقية

لوحوا لهم تضامنا معي

لونوا الفضاء حولهم بالتنهدات والأدعية

قولوا لهم أن الأرض لا تستحق

سنوات قربهم منها

ولا القرابين التي قدمت للمسلات الطويلة

عندما قرأت هذا النص الجميل علي مدونته (مزيكا حزايني شوية) وجدت نفسي أكتب له في تعليق علي تأثري بحلمه الجميل أيها الشاعر:- من اليوم سنرفع القبعات للأقزام و سنروي يوما ما قصة الديناصورات التي تشارك العصافير حبوب القمح – من أجلك فقط.

Advertisements
 

الأوسمة:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: