RSS

هكذا (بعنف) …. نعم ، هكذا (بعنف)

17 مايو

“رجل سقط من سيارة مسرعة ”
هذا خبر عادى
غير العادي
أن زوجته أوصته قبل أن يخرج
ألا ينسي اللبن ” عشان ” أحمد
ودواء الكحة لصدر شيماء
أنها فكرت أن تبحث
عن زر لبنطلونه
حتى لا يسقط مرة أخرى
أمام موظفة السجل

المذهل :
أن ” أم ياسر ” اقتنصت منه ربع جنيه مخروم
مقابل دعوة واحدة
لم يكن قبل ذلك يفكر أنه سيسقط هكذا
ولم يسأل سائق الميكروباص
-لماذا يا صديقي لم تغلق الباب جيدا ؟
أو:
– ألم يكن من الأفضل أن تسير متمهلا يا أخي ؟
ولم يعتذر لزوجته عن أنه نسى
أن يشترى لها العباءة التي رأتها في الغورية
يوم الوقفة
أن يزور قبر والده

العادي في الموضوع :
أن زوجته بعد أن تعبت
من الانتظار
أخذت حماما
وانتظرته على الكنبة في الصالة
نعست قدام التليفزيون
تركته يوش
هكذا
وش ش ش ش ش ش

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 17 مايو 2012 in مديح الغابة

 

الأوسمة:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: