RSS

مديح الغابة

17 مايو

بقلم : فريدة النقاش
كل ليلة يفعل هذا
قبيل الفجر
يضيء مصباح الصالة
يغلق الأبواب والشبابيك
وأنبوبة البوتاجاز جيدا
يشد الغطاء على كتفي زوجته
حتي لا تفزع
يرتدي بلوفرين
ويجهز بطانية، وغياره الداخلي
ينير لمبة السلم
حتي يروا باب الشقة فلا يزعجوا الجيران
يودع أباه الذي يغفو في برواز أسود
ثم يجلس منتظرا دقاتهم
هذه قصيدة كاملة للشاعر محمد أبو زيد المولود سنة 1980 من ديوانه الجديد مديح الغابة الذي جاء بعد ثلاثة دواوين علي التوالي ثقب في الهواء بطول قامتي ونعناعة مريم وقوم جلوس حولهم ماء وأريد قبل أن أقرأ معكم شعره الجديد أن أحرر الديوان من دلالات ما بعد حداثية قد يستدعيها العنوان.. إذ أن هناك تيارا فيما بعد الحداثة يري حماليات القبح والقتل والتوحش والجريمة والفجاجة ويحتفي بها مغيبا الإنسان في اللامبالاة العدمية أو الانغماس الوجودي في ذاته أو الاستمتاع بالقسوة والتشفي بالعذاب ولعلنا نجد في رواية العطر لتوسكنيد والفيلم الذي أنتج عنها، كما في فيلم صمت الحملان قبل سنوات والذي حصل علي عدة جوائز أوسكار وجري التهليل له من الزاوية التقنية العالية لعلنا نجد فيها نماذج للاحتفاء بالهمجية وتمجيدها.والحمد لله أن هذا التيار ليس وحيدا ولا كاسحا في عالم ما بعد الحداثة، الذي وصفه واحد من أكبر نقاد عصرنا هو فريدريك جيمسون بأنه المنطق الثقافي للرأسمالية الاحتكارية المتأخرة.. ووصفا ما بعد الحداثة أيضا بأنها الحداثة العليا ملتقطا مظاهر التفسخ التي حدثت في الواقع العالمي كله نتيجة لسطوة الاحكتار والاستغلال الكثيف الذي يصيب الإنسان بالعجز مع التحول الهائل من قوي الإنتاج والاستهلاك وانبثاق نوع جديد من السطحية بالمعني الحرفي للكلمة، إذ يعيش الإنسان غير مرتاح في عالم التقدم التكنولوجي المتسارع مع عدم اليقين الإيديولوجي، وزاد سقوط المعسكر الاشتراكي الطين بلة حتي أصبح الوعي العلمي دون يقين مشكوكا فيه بدوره وعاد الاستعمار العسكري ليطل برأسه من جديد.ورأس جيمسون أيضا أن الرأسمالية تنفي الثقافة أصلا بمعني تناغم الإنسان مع عالمه وسيطرته عليه عبر المعرفة والفن والقدرة الدائمة علي الابتكار التي جري انتزاعها منه لصالح السوق. فالرأسمالية تعني المنفعة العارية والربح بأي ثمن.الشعر هو إذن عدو لما بعد الحداثة بهذا المعني وعلي العكس تماما مما يدعيه بعض المهووسين بموضة الأساليب الجديدة التي ما أن تظهر في أوروبا وأمريكا إلا وتموت بسرعة قبل حتي أن يستوعب المتلقون لماذا ظهرت ولماذا ماتت بسبب هذه السطحية التي تحدث عنها الناقد فما من شيء يلمس أعماق الروح الإنسانية وأشواقها الغامضة إلا فيما ندر بعد أن تحولت الفنون إلي سلع تجارية وازداد اغتراب الإنسان إزاءها وإزاء نفسه
ينتمي هذا الديوان الجديد لقصيدة المشهد المرشحة لشعبية واسعة والتي أخذت تنتشر ببطء في الشعر العربي الحديث متأثرة بفنون السينما وثورة الاتصال، فنجد عنوانا لقصيدة ” ليل خارجي ” و ” يدي وردة أصابعي شوكها ” ونقف علي مشهد غرائبي كالآتي ” كان يراقب سقوطه من الدور الأول /بهجة/ يفكر/ ماذا لو التقط له أحد المصورين صورة 9 ×15 هل سيدخل بها جينيس
الإنسان هناك دائما في عالمه بوعيه وقلقه سواء وهو يرتعش حين يري الوردة أو وهو ينتظر الشرطة التي ستقتاده لمكان مجهول، ويبقي هؤلاء الشعراء الذين تنبت لهم قصائد في أجنحتهم ليخربشوا بها الهواء.
الغابة في هذا الديوان ليست التوحش والقتل وإن كان الموت مخيماً لكنها الحياة البرية التي تنبت فيها ورود علي الخدود.. إنها ما بعد حديثة لكن بطريقة أخري تحتفي بالحياة وبإنسانية البشر رغم كل شيء بل وبفعالية هؤلاء البشر في الواقع علي بؤسه وقبحه دون تجميل للبؤس والقبح.

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 17 مايو 2012 in مديح الغابة

 

الأوسمة:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: