RSS

ظل لا يجيد الرقص

07 ديسمبر

هم عادة يختارون القبرات

في الجلابيب

يقلعون بأنفسهم الورود التي

على قماش الكنب

يطلقون الرصاص ابتهاجاً

كلّما سقط ظل ينزف

لم يكتشفوا يوماً في دمي

مستودعاً للذخيرة

لم يخرجوا الطرق من جيوبهم

يمددونها أمامهم كميت

لأتابع السير بدون درابزين في الكف

ولا سلالم صمّاء

فقط

كانوا ـ بعد أن يتعبوا من الكراهية

يشعلون شعرهم بألوان مؤنثة

يساوموني

على الندى ـ العجوز ـ أمام فمي

وفراشة في شعر حبيبتي

فكيف أبيع دفئا لم أرثه

وأياماً لم تؤهلني

سأخرج بساعة بلا عقارب

وظل بلا خاتم في اليد اليمنى

بلا جبل ألوذ به

فكيف أبيح لهم الرقص

وتقديم العزاء ..

ـ وأنا لم أزل ـ

بلا أصابع ولا عيون

اسمعوووووا !

ليس الآن

لم أنم منذ خمس قصائد

لم يعد بإمكاني إحصاء كل هذه الدموع

الحزن راسخ

ـ كفونوغراف خرافي ـ

يدخل من أبواب متفرقة

الرخ الآن يجلس معهم على نفس المقهى

في مكاني السابق

سيقدمون له شاياً ليرفض

يقدمون له قهوة مثلجة

فيقوم .

يفكني من الظل الملقى

على الرصيف ..

بلا ملامح .. 

تقريباً

Advertisements
 

الأوسمة:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: