حزن يلائم النعناع

هل كان يجب أن أرحل

حتى أدمن الحبوب المنومة

والموت

وأم كلثوم المذابة في الشاي

حتى أساوم الأرض عن جاذبيها

لأطير هكذا

بلا جناحين

في الضباب الملائم لموته رومانسية

يتيماً

أقف في الحجرة

الوطن يتأرجح من السقف مشنقة

وسعاد حسني في القبر

وموسيقى رأفت الهجان

تلوك خلاياي الرمادية

ذاكرتي سلة فارغة

يقلبها الغرباء بأطراف أصابعهم

ثم يحشونها بالريح

بالحيطان الطينية

بطائرة  ـ  وحيدة  ـ ورقية

سأتذكر هذا جيداً

الزوجات الآن يلعبن الجوكر

وسارتر يخرج من عقلي

ليمشي على هذه المنضدة بالتحديد

ولا يعود

الزهور حولي في كل مكان تشكني

أنا الذي

(علشان الشوك اللي في الورد )

أكره يدي

وأزرع الصبار في كراريس المحاضرات

الشرفة

سأزرع فيها ولداً

بذراع مكسور

وجلبابٍ متسخ

وجدٍ يهرول حافيا

يقسم أنه سيهد يني رخَا عند أوبته

فأدخل كفي في جيبي

تخرج زرقاء من غير سوء

فقط بعض الرماد والذكريات

الأزرق لوني المفضل

لكني أخاف البحر والسماء وأحبهما

سأتوقف ـ فجأة ـ لأستريح

بأحبة يكرهون الأجراس وقصيدة النثر

بقلم ميت .  .

       وعيون مغلقة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s